افتتح الرئيس الصومالي محمد عبد الله فرماجو يوم أمس الأربعاء الدورة السادسة للبرلمان الفيدرالي الصومالي.

وشارك في المناسبة التي أقيمت في أكادمية الجنرال كاهيه للشرطة في العاصمة مقديشو رئيسا مجلسي الشعب والشيوخ للبرلمان الفيدرالي ورئيس الوزراء الصومالي حسن علي خيري ورئيس المحكمة العليا ورئيس بلدية مقديشو ومسؤولين آخرون بالإضافة إلى رئيس البرلمان الجيبوتي الذي يقوم بزيارة إلى الصومال.

وألقى الرئيس فرماجو كلمة أمام نواب البرلمان الصومالي بغرغتيه (محلس الشيوخ ومجلس الشعب ) تناول فيها مواضيع الأمن والاقتصاد والعلاقات الإقليمية والدولية بالإضافة إلي العلاقات المتوترة ببن الحكومة المركزية وبعض الولايات الإقليمية.

وأشار فرماجو إلى أن البلاد تبنت النظام الفيدرالي وذكر أن أحدا لا يستطيع تغيير ذلك النظام إلا أنه أضاف أن تبني الفيدرالية لا يعني استقلال الولايات الإقليمية، كما انتقد السياسيين المعارضين لحكومته والذين ذكر أنهم يحاولون إعادة البلاد إلى المربع الأول، مؤكدا أن الحكومة الفيدرالية لن تقبل ذلك.

وأوضح الرئيس أن حكومته حققت إنجازات في مجالات الأمن والسياسية والاقتصاد والمصالحة والتنمية في الفترة الماضية، وأكد أن الحكومة حريصة على استعادة كرامة الشعب الصومالي ومكانة البلاد في العالم.

وجدد الرئيس الصومالي محمد عبد الله فرماجو مطالبته لنواب مجلسي الشعب والشيوخ للبرلمان الصومالي بتسريع المصادقة على القوانين المطروحة أمامهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنان × ثلاثة =

‫شاهد أيضًا‬

كورونا.. طائرة مساعدات طبية من تركيا إلى الصومال

توجهت طائرة مساعدات طبية، الجمعة، من تركيا باتجاه الصومال، في إطار تضامن أنقرة مع مقديشو ل…