احتفل مئات الآلاف من أكبر المجموعات العرقية في إثيوبيا في أديس أبابا، اليوم، بمناسبة مهرجان الشكر السنوي الذي شابته أعمال العنف في عام 2016.

ووصل خلال أمس واليوم آلاف الأشخاص مرتدين الأزياء البيضاء التقليدية من الحافلات والسيارات للمشي سيرًا على الأقدام من جميع أنحاء منطقة أوروميا للاحتفال في شوارع العاصمة بالرقص والغناء والتلويح بالعلم.

وتعود القصة إلى عام 2016 حيث كانت البداية السلمية عندما تسبب تدافع نجم عن اشتباك بين الشرطة والمحتجين في مقتل أكثر من 50 شخصًا.

ويقام المهرجان عادة في بيشوفتو ، وهي بلدة تقع في منطقة أوروميا ، على بعد حوالي 40 كم جنوب أديس أبابا، إلا أنها عادت إلى العاصمة لأول مرة منذ 150 عامً ، من المقرر أن يعقبها حدث كبير يوم الأحد في بيشوفو.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

9 − 6 =

‫شاهد أيضًا‬

كورونا.. طائرة مساعدات طبية من تركيا إلى الصومال

توجهت طائرة مساعدات طبية، الجمعة، من تركيا باتجاه الصومال، في إطار تضامن أنقرة مع مقديشو ل…