أعلن مسؤول في حزب “حركة أمهرة الوطنية” عن مقتل 22 شخصا جراء اشتباكات بين قوات محلية خاصة ومسلحين، خلال الأيام الأخيرة في إقليم أمهرة بشمال إثيوبيا.

ونقلت وكالة “رويترز” عن رئيس حزب “حركة أمهرة الوطنية”، ديسالين تشاني، قوله إن الاشتباكات الأحدث اندلعت، يوم الجمعة الماضي، عندما قتل مسلحون 10 أشخاص في كمين نصبوه لحافلة صغيرة متجهة إلى مدينة جوندار في الولاية.

وأضاف أن 12 جنديا قتلوا في اليوم التالي عندما تعرضت قافلتان تنقلان أفرادا من قوات أمهرة الخاصة لهجوم.

وربط تشاني أعمال العنف بـ “لجنة كيمانت”، وهي جماعة من القياديين المنتخبين محليا تدعو لحق تقرير المصير لشعب كيمانت، وهي جماعة عرقية فرعية في أمهرة.

وقال رئيس “لجنة كيمانت” إن أفرادا من جماعته اضطروا لصد هجوم دفاعا عن النفس بعد أن استهدفتهم جماعة مسلحة.

يذكر أن إقليم أمهرة بشمال إثيوبيا يشهد أعمال عنف عرقية في الأشهر الأخيرة. وقد أسفرت الاشتباكات بين القوات المحلية وجماعات مسلحة عرقية عن مقتل عشرات الأشخاص.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

واحد + ثمانية عشر =

‫شاهد أيضًا‬

كورونا.. طائرة مساعدات طبية من تركيا إلى الصومال

توجهت طائرة مساعدات طبية، الجمعة، من تركيا باتجاه الصومال، في إطار تضامن أنقرة مع مقديشو ل…