قالت الحكومة الإثيوبية إن أكثر من 1000 شخص قتلوا في الاشتباكات بين الأعراق على مدار الاثني عشر شهرًا الماضية.
 
وحسب موقع (africanews)، فإن رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد كافح لاحتواء المصادمات العرقية التي دارت بين 100 مليون مواطن ينتمون إلى عشرات الجماعية العرقية التي تتنافس فيما بينها على الأرض والموارد والنفوذ.
 
وأكد مكتب المدعي العام أن أعمال العنف أودت بحياة ما لايقل عن 1200 شخص وشردت ما يزيد عن مليون من ديارهم.
 
ومن أن بدأ آبي أحمد إصلاحاته الطموحة، هيمنت المجموعات العرقية الكبيرة في العديد من المناطق على المزيد من الأراضي والموارد، في الوقت الذي سئمت فيه المجموعات الصغيرة من تهميشها.
 
وانتقدت جماعات حقوق الإنسان حكومة آبي أحمد لأنها أجبر بعض النازحين على العودة إلى مناطقهم الأصلية، دون توفير الأمن الكافي للحفاظ على سلامتهم.
 
في عام 2018 ، نزح ما يقرب من ثلاثة ملايين إثيوبي بسبب النزاع، وهو أعلى رقم تم تسجيله في جميع أنحاء العالم.
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنان × واحد =

‫شاهد أيضًا‬

كورونا.. طائرة مساعدات طبية من تركيا إلى الصومال

توجهت طائرة مساعدات طبية، الجمعة، من تركيا باتجاه الصومال، في إطار تضامن أنقرة مع مقديشو ل…