قال الرئيس أوهورو كينياتا إن الحكومة الكينية تقوم بتنفيذ برنامج التغطية الصحية الشاملة كجزء من خطة كبرى لتحويل كينيا إلى بلد متوسط الدخل حديث التصنيع بحلول عام 2030.

وأضاف الرئيس أن الوصول إلى خدمات صحية ميسورة التكلفة وعالية الجودة سوف يساعد في القضاء على الفقر المدقع وتحسين الإنتاجية خاصة في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل.

“تهدف رؤية حكومتي 2030 إلى تحويل كينيا إلى دولة متوسطة الدخل حديثة التصنيع توفر حياة عالية الجودة لجميع مواطنيها بحلول عام 2030.

وتابع الرئيس “نعتقد أن تحسين صحة ورفاهية المواطنين يضع ضمانات للنمو الاقتصادي والقدرة التنافسية من خلال ضمان إنتاجية صحية للسكان”.

وتحدث الرئيس أوهورو في الاجتماع الرفيع المستوى حول التغطية الصحية الشاملة (UHC) الذي عقد على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة (UNGA) الحالية في نيويورك ، الولايات المتحدة الأمريكية قالت إن الحكومة الكينية تقوم بتدشين مرحلة رائدة من التغطية الصحية الشاملة التي تستهدف 3.2 مليون شخص.

وكشف أن المرحلة التجريبية الآن في شهرها التاسع تركز على تعزيز الرعاية الصحية الأولية وكذلك تحديد أفضل الممارسات والدروس والفجوات.

وأشار إن الالتزام السياسي هو مفتاح نجاح التغطية الصحية الشاملة.

“يجب أن يجسد هذا الالتزام رؤية مشتركة لجميع القادة السياسيين والجهات الفاعلة، وخاصة في البلدان التي لديها أكثر من مستوى حكومي واحد مثل كينيا.

وتابع الرئيس “علاوة على ذل ، فإن الالتزام لن يكون ذا تأثير إلا إذا تحول من رؤية مشتركة إلى عمل تعاوني”.

وأكد أن أكبر توزيعات الأرباح التي يمكن الحصول عليها من الالتزام السياسي تتمثل في حشد ملكية المجتمع والمواطن في التغطية الصحية الشاملة.

وقال الرئيس كينياتا: “مبدأ” عدم ترك أي شخص وراءه “، يحتاج إلى صدى مع كل مواطن ، وبالتالي تعزيز المساءلة الاجتماعية التي تشتد الحاجة إليها لنجاح تدخلات تقديم الخدمات”.

وشدد الزعيم الكيني أن تنسيق ومواءمة جميع الإجراءات والتدخلات من قبل الجهات الفاعلة في القطاع الصحي هو مفتاح نجاح التغطية الصحية الشاملة.

وقال إن المرحلة التجريبية لتأمين الرعاية الصحية الكينية قد وفرت ردود فعل مشجعة أكدت من جديد تصميم إدارته على القيام بمزيد من الاستثمارات في مجال الرعاية الصحية بأسعار معقولة.

وتحدث الرئيس “ما زال العمل جاريا. نحن نقترب أكثر من” ألا نترك أحدا وراءنا “مع التركيز بشكل خاص على الفئات الأكثر ضعفا”.

وأوضح أن الاجتماع الرفيع المستوى كان فرصة لتجديد وحفز الالتزام السياسي العالمي مع خلق المزيد من الشراكات نحو تحقيق التغطية الصحية الشاملة للجميع.

وفي الوقت الذي أكد فيه مجددا دعم كينيا والتزامها بالجهود العالمية الرامية إلى تحقيق التغطية الصحية الشاملة وأهداف التنمية المستدامة ، قال الرئيس إن إدارته حريصة على إقامة شراكات من شأنها مساعدتها على الاستثمار بشكل أكبر في مجال الصحة وخاصة في خدمات الرعاية الصحية الأولية.

في وقت سابق ، أجرى الرئيس أوورو محادثات ثنائية مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس ، ناقش خلالها الزعيمان محاولة كينيا للحصول على مقعد غير دائم في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة للفترة من 2021 إلى 2022 ، وكذلك إصلاحات الأمم المتحدة المستمرة وخاصة رغبة نيروبي في استضافة مركز تقديم الخدمات العالمي للأمم المتحدة (GSDM).

أبلغ الرئيس الأمين العام بتأييد الاتحاد الأفريقي الأخير لكينيا كمرشح لإفريقيا لمنصب مجلس الأمن الدولي قائلا إن البلاد “تضع اللمسات الأخيرة على جدول أعمال شامل لعضوية مجلس الأمن”.

وقال إن الأجندة ستعالج بعض التحديات العالمية الحالية وتضمن أن تقدم كينيا مساهمات كبيرة في السلام والأمن والتنمية العالمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

4 × 2 =

‫شاهد أيضًا‬

كورونا.. طائرة مساعدات طبية من تركيا إلى الصومال

توجهت طائرة مساعدات طبية، الجمعة، من تركيا باتجاه الصومال، في إطار تضامن أنقرة مع مقديشو ل…