تحدّثت حكومة كينيا عن التّهم التي وجّهت اليها جيبوتي في الأسبوع المنصرم حول قضيّة التربّع على مقعد غير دائم في مجلس الأمن الدولي.

وانتقد زعيم اغلبية البرلمان الكيني السيّد آدم بري دعالي بصورة لاذعة قائلا: “انه من المؤسف جدا ان تتّهم حكومة جيبوتي كينيا بزعزعة الاستقرار في المنطقة”.

وأردف كلامه قائلا: “انّ كينيا لعبت دورا فعّالا في إحلال السّلام والعمل على الصّلح والإستقرار في بعض دول افريقيا كالصومال وجنوب السودان وسيراليون”.

يأتي ردّ نيروبي بعد أن القى وزير الخارجية الجيبوتي السيد محمود علي يوسف اللوم على كينيا واصفا اياها بأنها ليست محلّ الثقة ولا تستحقّ بمقعد غير دائم في مجلس الأمن الدولي.

يذكر أن كينيا أطلقت حملة رسمية في أديس أبابا لدعم حصولها في حصولها على مقعد غير دائم بمجلس الأمن الدولي.

وقالت مونيكا جمعة، وزيرة الشؤون الخارجية الكينية إن الحصول على 37 صوتا مقابل 13 صوتا (لجيبوتي) في 21 أغسطس الماضيكان تأكيداً لترشيحنا كممثل مدعوم من الاتحاد الأفريقي، لذا نحن مرشح الاتحاد الأفريقي لمجلس الأمن لسنوات 2020، و2021، و2022.

وأكدت مونيكا أن لديهم ثلاثة ممثلين من القارة الأفريقية ضمن الدول الأعضاء الـ15 في مجلس الأمن ولذلك في عامي 2021 و2022 وتأمل أن تكون كينيا إحدى هذه الدول الثلاث من أجل تعزيز العلاقة بين مجلس السلام والأمن الأفريقي في أديس أبابا.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

واحد + تسعة عشر =

‫شاهد أيضًا‬

كورونا.. طائرة مساعدات طبية من تركيا إلى الصومال

توجهت طائرة مساعدات طبية، الجمعة، من تركيا باتجاه الصومال، في إطار تضامن أنقرة مع مقديشو ل…