قُتل العديد من كبار المسؤولين من بينهم نائب حاكم منطقة شبيلي الوسطى عبد الله شتاوي جراء انفجار لغم أرضي على إحدى الطرق بين جوهر وبلعد.
 
وأكدت مصادر إعلامية، أن شيتاوي والعديد من المسؤولين الآخرين بما في ذلك وزير التجارة السابق لهيرشابيل أحمد صبري لقوا مصرعهم على الفور جراء اصطدام سيارتهم بعبوة ناسفة يشتبه أنها زرعت على الطريق.
 
وأصيب عدة أشخاص آخرين بجروح في الانفجار المميت الذي وقع عندما كانت القافلة تسير على طول طريق جوهر و بلعد.
 
ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها، لكن حركة الشباب نفذت مثل هذه الهجمات في الماضي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 × خمسة =

‫شاهد أيضًا‬

كورونا.. طائرة مساعدات طبية من تركيا إلى الصومال

توجهت طائرة مساعدات طبية، الجمعة، من تركيا باتجاه الصومال، في إطار تضامن أنقرة مع مقديشو ل…