وقعت المملكة المتحدة، أمس الثلاثاء، اتفاقية مع حكومة أرض الصومال وهولندا لدعم تنفيذ المرحلة الثانية من برنامج صندوق تنمية أرض الصومال (SDF2) ، والذي يهدف إلى تحسين حياة السكان المحليين من خلال تقديم الخدمات العامة الأساسية.
 
ويأتي ذلك في محاولة لتحسين حياة سكان أرض الصومال من خلال تحسين البنية التحتية الحيوية مثل الطرق وشبكات المياه والمرافق الزراعية، كما سيساعد في بناء القدرات داخل مؤسسات الحكومة.
 
و سيستند البرنامج الجديد الذي يتماشى مع خطة التنمية الوطنية الثانية في أرض الصومال (NDPII) إلى إنجازات برنامج قوات الدفاع الذاتي الأصلي (2013-2018).
 
وفي وقت سابق، وقعت المملكة المتحدة وصوماليلاند أيضًا على مذكرة تفاهم متجددة لدعم تنفيذ برنامج أمن الطاقة وكفاءة الموارد في أرض الصومال (ESRES) التي تهدف إلى توفير دفعة نظيفة ومتجددة للطاقة بأسعار معقولة في أرض الصومال.
 
وأكد رئيس مكتب وزارة التنمية الدولية البريطانية، أن بلاده ملتزمة بدعم شعب أرض الصومال قائلًا:” نحن ندرك الجهود المبذولة لتحسين المؤسسات وتوفير الوصول إلى الخدمات الأساسية للسكان المحليين”.
 
ويوفر صندوق تنمية أرض الصومال (SDF) أداة واحدة يمكن من خلالها للمانحين دعم أهداف التنمية في أرض الصومال، ودعم المشاريع التي تتماشى تمامًا مع خطة التنمية الوطنية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

3 × واحد =

‫شاهد أيضًا‬

كورونا.. طائرة مساعدات طبية من تركيا إلى الصومال

توجهت طائرة مساعدات طبية، الجمعة، من تركيا باتجاه الصومال، في إطار تضامن أنقرة مع مقديشو ل…