أعلنت القيادة العسكرية الأميركية في إفريقيا (أفريكوم) على “تويتر”، الخميس، أنها نفذت 5 ضربات جوية على مواقع لحركة الشباب المتطرفة في جنوب الصومال يومي 16 و17 مارس/آذار الحالي.

وأكدت القيادة الأميركية أن الغارات لم تتسبب في سقوط جرحى أو قتلى بين المدنيين.

وفي وقت سابق خلال مارس/آذار الحالي، أكدت القيادة العسكرية الأميركية في إفريقيا، مقتل القيادي الكبير في حركة الشباب الصومالية بشير محمد محمود، الملقب بشير قرقب، في ضربة جوية أميركية جنوب الصومال.

وكان قرقب عضوا في المجلس التنفيذي لحركة الشباب منذ نهاية عام 2008، وفق وزارة الخارجية الأميركية وأفريكوم. ويشتبه بتورطه في تدبير الهجوم الذي استهدف قاعدة أميركية كينية في جنوب شرق كينيا بداية يناير وأدى إلى مقتل ثلاثة أميركيين.

وفي الخامس من يناير/كانون الثاني، شنت مجموعة من حركة الشباب هجوما على قاعدة عسكرية أميركية كينية تُعرف باسم “سيمبا” في خليج ماندا، قرب جزيرة لامو السياحية الخلابة في جنوب شرق كينيا على مسافة غير بعيدة من الحدود مع الصومال.

واستمر الهجوم المذكور ساعات عدة قتل خلاله ثلاثة أميركيين، فضلاً عن أربعة من حركة “الشباب”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عشرين + ثمانية =

‫شاهد أيضًا‬

كورونا.. طائرة مساعدات طبية من تركيا إلى الصومال

توجهت طائرة مساعدات طبية، الجمعة، من تركيا باتجاه الصومال، في إطار تضامن أنقرة مع مقديشو ل…