أعلن رئيس الوزراء الصومالي حسن علي خيرى، تعليق الدراسة بكافة المرافق التعليمية في البلاد كإجراء احترازي لوقف تفشي فيروس كورونا.
 
وقال خيري في تصريح متلفز، مساء الثلاثاء، إنه “انطلاقا من المصلحة العامة وللحفاظ على صحة المواطنين ومواجهة فيروس كورونا، فقد قررت الحكومة تعليق الدوام في المدارس والجامعات اعتبارا من الأربعاء لمدة 15 يوما”.
 
ويشمل القرار أيضا، حظر التظاهرات والحفلات والفعاليات والتجمعات ضمن جهود مكافحة الفيروس.
 
كما أعلن رئيس الوزراء تخصيص 5 ملايين دولار لتمويل خطة مواجهة كورونا في البلاد.
 
وذكر أن الحكومة تعمل بكل طاقاتها لإنشاء مناطق حجر صحي ومستشفى وتوفير جميع مستلزمات الطبية.
 
ويأتي قرار تعليق الدراسة بعد إعلان وزارة الصحة الصومالية الإثنين الماضي، ظهور أول حالة إصابة بالفيروس في البلاد.
 
وحتى صباح الأربعاء، أصاب كورونا أكثر من 198 ألفا في 167 دولة وإقليما، توفي منهم نحو 8000، أغلبهم في الصين وإيطاليا وإيران وإسبانيا وكوريا الجنوبية وألمانيا وفرنسا والولايات المتحدة.
 
وأجبر انتشار كورونا على نطاق عالمي دولًا عديدة على إغلاق حدودها، وتعليق الرحلات الجوية، وإلغاء فعاليات عديدة، ومنع التجمعات، بما فيها صلوات الجمعة والجماعة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

7 + أربعة عشر =

‫شاهد أيضًا‬

رويترز: ماذا يُعني إعفاء الصومال من الدين الخارجي؟

قال صندوق النقد والبنك الدوليان، اليوم الأربعاء، إن الصومال أخذ الخطوات الضرورية للبدء في …