ارتفع عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا الجديد في إقليم هوبي الصيني اليوم الاثنين بعد تراجعه خلال اليومين الماضيين، وذلك رغم قرار السلطات فرض قيود جديدة مشددة على الحركة، لمنع انتشار المرض الذي أودى بحياة أكثر من 1700 شخص حتى الآن.
 
وأعلن مسؤولو الصحة في إقليم هوبي بؤرة انتشار الفيروس عن تسجيل 1933 إصابة جديدة ومئة حالة وفاة أمس الأحد، وهو أقل عدد وفيات يومي منذ 11 فبراير/شباط الجاري، وارتفع عدد الإصابات نحو 5% عن اليوم السابق لكن الوفيات تراجعت.
 
وسجلت 90% تقريبا من الحالات الجديدة في مدينة ووهان عاصمة إقليم هوبي التي يقطنها زهاء 11 مليون نسمة، ويعتقد أن سوقا فيها كانت تبيع كائنات حيوانات برية بدون ترخيص هي بؤرة انتشار الفيروس.
 
وفي أنحاء الصين، قال مسؤولون إن العدد الإجمالي لحالات الإصابة زاد 2048 حالة ليصل إلى 70 ألفا و548 شخصا في المجمل، وإن عدد الوفيات بلغ 1770.
 
وقال مسؤولون في قطاع الصحة أمس الأحد إن التراجع في عدد الحالات المؤكدة خلال اليومين السابقين يظهر أن جهودهم لوقف انتشار الفيروس قد آتت ثمارها إلا أن خبراء دوليين قالوا إن من المبكر للغاية القول إن المرض قد بلغ ذروته.
 
ومن بين حالات الإصابة التي تجاوزت سبعين ألفا في بر الصين الرئيسي نجحت جهود علاج 10,844 شخصا وخرجوا من المستشفى.
 
وبلغ عدد حالات الإصابة المؤكدة خارج الصين أكثر من 500 شخص، معظمهم وفدوا من مدن صينية، وذلك فضلا عن وفاة خمسة مصابين.
 
وشددت السلطات القيود بدرجة أكبر في هوبي أمس، وذلك بمنع حركة المركبات باستثناء الخدمات الضرورية، وإبلاغ الشركات بالبقاء مغلقة حتى إشعار آخر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أربعة × أربعة =

‫شاهد أيضًا‬

رويترز: ماذا يُعني إعفاء الصومال من الدين الخارجي؟

قال صندوق النقد والبنك الدوليان، اليوم الأربعاء، إن الصومال أخذ الخطوات الضرورية للبدء في …