دعا الجيش السوداني الصحافة إلى تعزيز ثقة المواطنين فيه، وطالبها بمراعاة “مهددات الأمن القومي” كما اعتبر الفريق محمد حمدان حميدتي نائب رئيس المجلس السيادي أنه لا توجد أي فرصة لحدوث انقلاب عسكري لأن الجيش يحمي الديمقراطية بنفسه.
وخلال مؤتمر صحفي بالخرطوم أمس، دعا الناطق باسم الجيش العميد عامر الحسن الصحافة إلى تعزيز الثقة بين الجيش والمواطنين، قائلا إن القوات المسلحة الآن أقرب إلى الشعب من أي وقت مضى.

وطالب الحسن الصحافة ووسائل التواصل الاجتماعي بمراعاة “مهددات الأمن القومي” عبر تصنيف وفلترة المعلومات وفقا للمصلحة العامة للوطن.

من جهة أخرى، قال حميدتي “نحن لا نسمح بانقلاب، ولا نسمح بالاستيلاء على السلطة، ولا نريد سلطة، على الجميع أن يطمئنوا، ليس هناك انقلاب سيحدث طالما أننا موجودون”.

وأضاف في مقابلة مع قناة “سوداني 24” أن كل الأجهزة النظامية متعاهدة على أنه لن يكون هناك انقلاب، وأن المؤسسة العسكرية والأمنية تريد دولة مدنية حقيقية يُصار إليها عبر انتخابات حرة ونزيهة، مبديا اعتراضه على دعوات تمديد الفترة الانتقالية.

وشكا حميدتي من عدم وجود شراكة حقيقية بمجلس السيادة بين المدنيين والعسكريين، مضيفا “نحن الآن نرى هذه البلاد تنهار أمام أعيننا، كل البلدان التي انهارت بدأت بذات الطريقة”.

وبدأ السودان في 21 أغسطس/آب 2019 فترة انتقالية تستمر 39 شهرا تنتهي بإجراء انتخابات، يتقاسم خلالها السلطة كل من الجيش وتحالف “قوى إعلان الحرية والتغيير”.

وفي سياق آخر، نفى حميدتي مشاركة قواته بالحرب في ليبيا، وقال “قواتنا بحمد الله انسحبت من اليمن. الموجود هناك قوات قليلة جدا”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عشرة − اثنان =

‫شاهد أيضًا‬

رويترز: ماذا يُعني إعفاء الصومال من الدين الخارجي؟

قال صندوق النقد والبنك الدوليان، اليوم الأربعاء، إن الصومال أخذ الخطوات الضرورية للبدء في …