كوكب القرود والمفاهيم البشرية ملاحظات في فيلم The Apes of Planet

عمر علي باشا

 نحن البشر نصنع مفاهيم نجعلها معيارا لوصف وضعنا البشري وعلاقتنا بالعالم الاخر، وتلك المفاهيم نابعة عن ملاحظاتنا، ومن خلال هذه الملاحظات نكوّن مجموعة من المفاهيم نتوارثها جيل بعد جيل. والشيء الثاني أننا نصنع المفاهيم انطلاقا من الذات، اي نجعل ذاتنا البشرية معيارا تحدد صناعة المفاهيم.

نحن نعيش في هذا الكوكب معتقدين اننا أفضل الكائنات واعقلها، وعندما نعلل هذا الاعتقاد فإننا نصف البشر بأنهم كائنات ذكية ناطقة، حيث النطق والعقل من مكونات الذات البشرية، لهذا اعتقدنا أن الحيوانات لا تنطق وليست عقلانية. ولا يتوقف هذا عند الحيوانات بل أن البشر بينهم يقارنون ذواتهم الاجتماعية والنفسية بالأخرين البشر أمثالهم، وأعتقد أن الأخلاق والقيم تطورت من خلال هذه العملية.

الحيوانات كائنات مختلفة عن نوع البشر، ولهذا لا يراهم البشر بأنهم كائنات تمتلك حزمة من المفاهيم والقيم التي تحدد حياتهم، وكذلك يعتبر الانسان ان الحيوانات كائنات متوحشة لا تعرف الحضارة، ولهذا الانسان هو الوحيد القادر على صناعة الحضارات وتشيد البنايات الضخمة التي ترمز الى الحضارات العريقة أمثال بابل والفراعنة. والامر الملفت للنظر أن الانسان بحد ذاته كان يعيش حالة لا تختلف كثيرا عن الحيوانات من ناحية التوحش والعيش بنمط البدائي الملتحمة بالطبيعة، حيث كان البشر والحيوانات جيرانا، بل يتصارعون في حين لأخر، وكانت المفاهيم البشرية آنذاك قريبة جدا للحيوانات، فقد كان البشر يرون الحيوانات كائنات تهدد ثروات البشر، ولابد من ردعهم، والصراع في الحقيقة كان صراعا اقتصاديا وبيولوجيا، اي دوافع البقاء كانت تحرك الانسان، ليطارد الحيوانات و يصطادهم بشكل مستمر.

هذه المقدمة تنقلنا الى الحديث عن الفيلم الامريكي المثير، ومن نوع الخيال العلمي المعروف بـ The Apes of Planetأي كوكب القردة. والفيلم يحكي عن تجربة علمية مثيرة تسبب انهيار العالم، ويفقد الانسان ميزة النطق، وعلى العكس تنطق القردة، وتكون أكثر ذكاءً مثل الانسان.

كما قلنا أن ميزة البشر المختلفة عن الحيوانات كما يقوله علماء اللسانيات هي اللغة، اذن ماذا إذا فقد الانسان ميزة اللغة؟ وهل يمكن ان تتحول الحيوانات بسبب طفرة جينية حيوانات عاقلة ناطقة؟ إلى أين تسير بنا التجارب العلمية؟ وهل هناك بنية مفاهيمية عند الحيوانات تختلف عن البنية المفاهيمية للبشر؟

هناك تهديد كبير يأتي من قبل التجارب العلمية التي يقوم بها البشر، وهذا لا يهدد الحياة فحسب، بل يهدد النوع البشري. هكذا يبدا الفيلم بوضع الانسان امام هذه المشكلة، مشكلة التجارب العلمية، ومنها تبدأ المشكلة الكبيرة التي من خلال ينشأ نوعا جديد من الفيروس، الذي يهدم القدرة اللغوية عند الانسان، وذلك من خلال تدمير جين مهم، وحدوث خرق في ال DNAمما يمهد ظهور نوع جديد من البشر غير قادرين على الكلام.

هناك سؤال يطرحه الفيلم بشكل غير مباشر وهي كيف يتعامل البشر مع الاخرين المختلفين؟هذا السؤال كان يتكرر في ذهني وانا اشاهد كل الحلقات الثلاثة، والشيء الواضح في الفيلم هي طبيعة الاقصاء الموجودة عند الانسان، وهو يكوّن علاقاته مع الغرباء او “الاخر”، بدا من القرود باعتبارهم نوع مختلف من البشر، وصولا الى النوع غير الناطق من البشر، حيث يتم ابادة هذا النوع الاخير، ويتم مطاردة القردة، حيث يحدث صراعا كبير بين القردة وبين البشر.

قيصر أو سيزارهو القائد وزعيم القردة يخرج من المختبر بصدفة مذهلة، لان والدته تتعرض لحادث في داخل المختبر وهي تحاول حماية جنينها من البشر، فيطلق عليها الرصاص الحي، لتقع جثة في داخل مؤتمر علمي يقدمه أحد العلماء الشباب، ويقوم هذا العالم البيولوجي الشاب بأخذ قيصر القرد الصغير لينتقل العيش معه في البيت. هناك في المختبر قرد اخر يدعى كوباوهو قرد يعاني كثيراً في داخل المختبر، واصابه مرض خطير، وفي الاخير يتحول هذا المرض الى وباء.

كوبا قرد مشوه فقد أحد عينيه وشكله قبيح جدا. اما قيصر هو قرد عاش في بيت جميل وتلقى رعاية جيدة من قبل صديقة العالم البيولوجي الشاب. في لحظة معينة يرتكب قيصر خطأ، فترسله الجهات المعنية الى حديقة القردة، فيبدأ قيصر أعادة التفكير في حالته، وفي الاخير يقتنع انه قرد وليس بشر، وعليه ان يعيش مثل القردة. وبعد ذلك يقود حملة وثورة شرسة للخروج من هذا القفص الظالم.

وفي هذا السياق نستحضر سؤال: هل يعتبر حجز الحيوانات فعلا أخلاقيا؟والغريب اننا نحجزهم لغرض الترفيه، مما يعني اننا نسلب الحيوانات حريتهم بسبب رفاهيتنا! وهذا شيء مفزع جدا. تخيل إذا حدث العكس، الحيوانات تضع الانسان في القفص، ماذا سيشعر الانسان حينها؟ على العموم حجز الحيوانات هو فعلا غير اخلاقي ولا يمكن تبريره، وهذا يشير الى الجشع والشر الموجود في الطبيعة البشرية. والحديث عن أكل لحوم الحيوانات وذبحها موضوع جدلي اخر.

قيصر يقود معركة التحرر، معركة العودة الى الديار، حيث يرجع جميع القردة الى الغابة بعد تحريرهم جميعا، من المختبر وكل الاماكن ومن بنيها الحديقة، وذلك المكان الذي نسميه حديقة الحيوانات لكنه فعلا سجن الحيوانات.

بعد فترة من الوقت ينتهي أكثر من نصف سكان العالم بسبب الفيروس، ويحاول البشر ابادة نصف الاخر، ومرة يقول كوبا القرد الثائر الغاضب “دع البشر يقتلون أنفسهم”.

وعلينا ان نقف قليلا مع كوبا، في الوهلة الاولى تراه كائنا شريرا يكره البشر، لكن اذا نظرت الى تاريخه ومعاناته فإنك ستدرك انه غاضب وليس شرير، اما قيصر الزعيم والقائد الكبير هو قرد وجد رعاية جيدة، ولا يكره البشر. فيحدث هناك تصادم بين الثقافتين ثقافة الكراهية والغضب وثقافة التسامح والحب. كوبا يمثل الاول وقيصر يمثل الاخرى.

اتفقت القردة على مبادئ جميلة؛ “القردة لا تقتل القردة”وهذا يشبه رواية جورج اورويل مزرعة الحيوانات، لكن هذه المرة القردة تحاول بشكل كبير حماية مبادئهم أكثر من الخنازير في رواية مزرعة الحيوانات، فحالة كوبا وقيصر وصراعهم هي مسالة تتعلق بـ الزعامة والقيادة، اي ثقافة ستقود هل هي ثقافة الانتقام والكراهية ام ثقافة التسامح والتعايش، لان الخوف والغلبة هي اداة محورية في مسالة القيادة سياسياً، وفي النهاية ينتصر قيصر على كوبا، ولكن للأسف لم تنجح ثقافة التسامح امام توحش وجشع البشر.

“نحن لسنا همج”رسالة قيصر الى القائد العسكري الذي بدا يهاجم القردة بشكل عنيف، وذلك في الجزء الثالث، حيث يفقد قيصر أحد ابناءه في هجوم مباغت بعد ان تعرض للخيانة. وبالمناسبة هناك قردة كتب على ظهرها مفردة المتعاون، وهذا يشير الى ان تغير الهوية لها دور في تغير الادوار.

مفردة مثل الهمج يستخدمه البشر في توصيف غيرهم من البشر، وذلك بسبب وجود اختلاف في الشكل البيولوجي والنمط الثقافي، استحقوا لقب الهمج، وبمجرد أنك الاخر تستحق الاقصاء وقد يصل الاقصاء الى القتل والتصفية الجسدية احيانا.

في النهاية نحن البشر لسنا أكثر اخلاقا من الحيوانات، وكل المفاهيم التي نصنعها نحن البشر، هناك في المقابل مفاهيم كثيرة تصنعها الحيوانات، ومن خلال هذه المفاهيم تصنع الحيوانات عوالمهم الخاصة، وبالتالي الحيوانات تمتلك جهازا مفاهيمياً يختلف عن جهازنا، لذلك من المهم ان نتوقف عن الحكم المعياري ليس للحيوانات فحسب، بل غيرنا من البشر ايضا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

14 + ثلاثة عشر =

‫شاهد أيضًا‬

كورونا.. طائرة مساعدات طبية من تركيا إلى الصومال

توجهت طائرة مساعدات طبية، الجمعة، من تركيا باتجاه الصومال، في إطار تضامن أنقرة مع مقديشو ل…