أكتوبر.. الشهر الوردي

الكاتبة: أسماء محمد

يعد سرطان الثدي الآن أكثر أنواع السرطان شيوعًا في جميع أنحاء العالم ، حيث ارتفع من 1.7 مليون حالة إصابة في عام 2005 إلى 2.4 مليون حالة في عام 2015 ونتيجة لذلك فقد أظهرت البلدان التزاما قويا نحو تحري ســـرطان الثدي والكشف عنه من  خلال رفـــع الوعـــي المجتمعي بالكشـــف المبكـــر مما يساهم في التقليل أو تجنب التعـــرض لعوامـــل الخطـــورة التـــي تزيـــد احتمال الاصابة بـــه، فبكشف الحالات في مراحـــل مبكرة تزداد نســـبة الشـــفاء وفعالية العلاج بالإضافة إلـــى التدبير العلاجـــي الجيـــد للمصابين به.

ومع ذلك  فإن أفريقيا والعديد من البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل ، تواجه العديد من التحديات بما في ذلك البنية التحتية الصحية الضعيفة ، والتسجيلات الحيوية غير المكتملة ، والافتقار إلى الوعي السكاني ، وتأخر سلوك البحث عن الصحة ، وانخفاض مستويات تعليم وتمكين الإناث مما أدى إلى ارتفاع معدل الوفيات من سرطان الثدي، وكذلك خلق حاجز معقد لتحسين استجابة الصحة العامة لسرطان الثدي في هذه البيئات.

من جانبها قدرت الوكالة الدولية لأبحاث السرطان (IARC) أن نسبة الإصابة بسرطان الثدي تراوحت بين 27 لكل 100000 امرأة في وسط إفريقيا إلى 39 لكل 100000 امرأة في جنوب إفريقيا في عام 2012 ،وعلى الرغم من أن معدل الإصابة بسرطان الثدي يبدو منخفضًا نسبيًا في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، إلا أن البقاء على قيد الحياة مع هذا المرض ضعيف عمومًا.

عوامل الخطر: تتمثل عوامل الخطر المعروفة لسرطان الثدي بنمـــط الحيـــاة الشـــخصي مـــن: زيادة الـــوزن، الســـمنة، قلة النشـــاط البدنـــي، عدم ممارســـة الارضـــاع الطبيعي، اســـتخدام حبوب منع الحمـــل لمدة طويلـــة، المعالجة الهرمونية بعـــد انقطـــاع الطمـــث ودخول ســـن اليأس.

العمر: حيث تزداد فرصة الإصابة بسرطان الثدي مع تقدم النساء في العمر حيث تم العثور على حوالي 80 في المئة من سرطانات الثدي لدى النساء فوق سن 50.
التاريخ الشخصي لسرطان الثدي فقد تتعرض المرأة المصابة بسرطان الثدي في أحد الثديين لخطر متزايد للإصابة  في ثديها الآخر.
التاريخ العائلي من سرطان الثدي، حيث تكون المرأة أكثر عرضة للإصابة إذا كانت والدتها أو أختها أو ابنتها مصابة به خاصة في سن مبكرة (قبل الأربعين)أو وجود أقارب آخرين مصابين  قد يزيد من خطر الإصابة.
العوامل الوراثية: فالنساء المصابات بطفرات جينية معينة معرضات بشكل أكبر للإصابة خلال حياتهم.
تاريخ الإنجاب والطمث. كلما كبرت المرأة عندما أنجبت طفلها الأول ، زاد خطر إصابتها. أيضا في خطر أعلى هي:
النساء اللائي يعانين من الحيض لأول مرة في سن مبكرة (قبل 12)
النساء اللائي يمرن بانقطاع الطمث المتأخر (بعد سن 55)
النساء اللائي لم ينجبن أبداً

الواقع الافريقي

تعد الوقاية من سرطان الثدي ومكافحته في إفريقيا محدودة نسبيًا ، حيث تعزي الدراسات والمراكز البحثية ذلك جزئيًا إلى عدم وجود بيانات موثوق بها عن عوامل الخطر الوبائية والمعلومات التي يمكن من خلالها تطوير التدخلات القائمة على الأدلة من جانبها ذكرت الوكالة الدولية لبحوث السرطانIARC) ) أنه نظرًا لنقص البيانات حول حالات الإصابة بالسرطان والوفيات في جميع البلدان النامية ، فقد تم اشتقاق تقديرات السرطان في هذه البلدان من بيانات الترددات أو معدلاتها من البلدان المجاورة ذات أوجه التشابه، وفي السياق هذه الجهود ساهمت بلا شك في فهم عبء السرطان في هذه البيئات ومع ذلك قد يشجع تكثيف الجهود المستمرة في الترتيب النشط للبيانات المستمدة من سجلات السرطان القائمة على السكان والمستشفيات في جميع أنحاء إفريقيا والعديد من البلدان النامية على مواصلة أنشطة البحوث المتعلقة بالسرطان نحو تحسين التمثيل الكلي للتقديرات المقدمة بناءً على البيانات المتاحة للجمهور.

الاستراتيجية الوطنية: بينما حققت منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تحسّناً ملحوظا في تعزيـــز الوعـــي الصحـــي لدى النســـاء عـــن مرض ســـرطان الثـــدي وعوامـــل الخطـــورة المؤديـــة له،وتأسيس برامج الكشـــف المبكر والرعاية الصحية المتكاملـــة من خلال الاســـتخدام الامثـــل للمـــوارد المتاحـــة لخفـــض معـــدلات المـــرض والوفيات بمشـــاركة جميع المؤسســـات الحكوميـــة والاهلية ضمن مفهوم الشـــراكة في تعزيـــز صحـــة المجتمع تتضح حاجتنا في دول القرن الافريقي الى انشاء مراكـــز الرعاية الأولية فـــي التوعية والكشـــف المبكر ورعايـــة المصابين إلى جانب توفير المراكز المتخصصة طبقا للمعايير العالمية للتشـــخيص والعلاج وســـهولة الوصـــول اليها لتقديـــم الرعايـــة للمرضى بواســـطة فريق طبي متكامل في مجال(التدخل الجراحـــي – العلاج الكيماوي – العلاج الإشعاعيالرعاية المساندة) إضافة الى توفيـــر المـــوارد البشـــرية المؤهلـــة ورفع كفاءة العاملين الصحيين في الرعاية الصحية الاولية فـــي مجال معالجـــة ســـرطان الثدي كذلك وجـــود معاييـــر ثابتـــة ومشـــتركة مبنيـــة على البراهين والادلة العلمية ومواكبة المســـتجدات على الســـاحة العالميةمن توفيـــر أدوية عـــلاج الام والرعايـــة التلطيفية في جميع مراكـــز الرعاية الأولية و إيجـــاد نظـــام إحالة فعال بين مســـتويات المرضى .

الرؤية الاقليمية: لاشك بأن هناك حاجة ملحّة لبناء قدرات إقليمية في مجالي التخطيط الصحي و مجال إدارة الرعاية الصحية، وذلك بغرض تطوير قدرات بحثية وتقييمية لمساندة عملية فعالة تستند إلى الشواهد والأدلة في مجالي وضع السياسات والتخطيط لذا يعد انشاء برنامـــج مشترك للكشـــف المبكـــر عـــن ســـرطان الثـــدي يقوم علـــىعلاقـــات منظمـــة ونوعيـــة مـــع جميـــع الجهـــات المعنيـــة بالبرنامـــج والتي تشـــمل الجهـــات التي تقـــدم الخدمـــات العلاجيـــة، المختبرات، خدمـــات الاستشـــارة الوراثية، خدمات التشـــخيص الاضافية والرعايـــة الاوليـــة حيث يتمثل دور البرنامـــج بان يأخـــذ زمـــام المبـــادرة والقيـــادة لضمـــان جودة أنظمة العمل المشـــتركة بيـــن الجهـــات المعنية وهـــذا يشـــمل : القيـــام بالتنســـيق بين جميع الجهـــات المعنية ليتضح دور ومســـؤولية كل جهة فـــي كل مرحلة من مراحـــل العمل وتطوير نظام المراجعة والتدقيق والرصد الى جانب الموافقة على وضع آليات أمان مشـــتركة حيث الحاجـــة لضمـــان الامـــان وإجـــراء العمليـــات في الوقت المناســـب فـــي جميع مراحـــل الفحصوالعلاج، كذلك الحفـــاظ على روابط إلكترونيـــة قوية مع أنظمة تكنولوجيـــا المعلومـــات والجهـــات ذات الصلة فـــي جميع مراحل العمل.

 

مقالات الرأي المنشورة في القرن الأفريقي بوست

لا تعبر عن وجهة نظر فريق تحرير الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

5 × 1 =

‫شاهد أيضًا‬

كورونا.. طائرة مساعدات طبية من تركيا إلى الصومال

توجهت طائرة مساعدات طبية، الجمعة، من تركيا باتجاه الصومال، في إطار تضامن أنقرة مع مقديشو ل…