الصومال تعارض إجراء أية محادثات مع كينيا حول قضية النزاع البحري

عارضت الصومال فكرة إجراء أي محادثة مع كينيا حول القضية البحرية في محكمة العدل الدولية، مشيرةً إلى أنها اكتسبت ثقتها في محكمة الأمم المتحدة.

وقال نائب رئيس الوزراء مهدي جوليد، الذي قاد الوفد الصومالي إلى محكمة العدل الدولية في لاهاي ، إن الصومال ليس متاحًا لإجراء أية محادثات وأنه ينبغي المضي في القضية دون مزيد من التأخير.

وجادل أيضًا رئيس الوفد الصومالي ضد أي تمديد للجداول الزمنية مشيرًا إلى أن شهرين حددتها المحكمة يجب أن تكون كافية لكينيا.

وقدم نائب رئيس الوزراء موقف الصومال في المحكمة عقب استدعاء وسط مزاعم بأن كينيا قد طلبت تمديدًا آخر مع اقتراب الموعد النهائي لشهر نوفمبر.

وقالت مصادر داخل الوفد الصومالي إن محكمة العدل الدولية طلبت من الصومال تقديم نفسه للمحكمة بعد تقديم ملف جديد من كينيا.

وتسعى كينيا إلى تمديد عام آخر بعد أن منحتها المحكمة شهرين في سبتمبر، حيث قالت كينيا إنها بحاجة إلى مزيد من الوقت لتشكيل فريق دفاع جديد.

ورافق جوليد المحامي العام أحمد ضاهر وسفير الصومال لدى الاتحاد الأوروبي علي علي فقي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اثنان × 5 =

‫شاهد أيضًا‬

كورونا.. طائرة مساعدات طبية من تركيا إلى الصومال

توجهت طائرة مساعدات طبية، الجمعة، من تركيا باتجاه الصومال، في إطار تضامن أنقرة مع مقديشو ل…