إريتيريا ومؤشرات الحاجة للمساعدات الخارجية

تتجدد أصداء النداءات المطالبة بالنظر إلى حال إريتريا الذي يعبر عن أمس الحاجة للمواد الغذائية، بسبب تردي الأوضاع بالبلاد.

فقد صدر تقرير ربع سنوي من الأمم المتحدة الأيام الماضية، ذكر أن 41 بلداً ما تزال بحاجة لمساعدات غذائية خارجية وذلك بسبب النزاعات، ومنها إريتريا.

وذكر التقرير أن السبب الرئيسي لذلك هو ارتفاع مستويات انعدام الأمن الغذائي، وسوء الأحوال الجوية، ولا سيما نقص الأمطار في أفريقيا، مما يؤثر بشدة على توافر الغذاء والوصول إليه بالنسبة لملايين الأشخاص.

وقالت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) إن التوقعات تشير إلى محاصيل حبوب قوية في العديد من بلدان أمريكا اللاتينية وآسيا، كما ساعد تحسن الظروف الأمنية على زيادة إنتاج المحاصيل في الجمهورية العربية السورية.

ويشير التقرير إلى أن ما يقرب من نصف البلدان الـ 41 التي تحتاج إلى مساعدات غذائية خارجية تعاني من اضطرابات مدنية أو نزاعات كاملة، في حين أن البعض منها يواجه ضغوطاً شديدة على الموارد بسبب التدفق الكبير للاجئين من البلدان المجاورة التي تعاني من الاضطرابات.

ندرة الأمطار

يؤدي النقص الكبير في هطول الأمطار، بما في ذلك الجفاف الشديد في شرق أفريقيا، إلى تفاقم حالة انعدام الأمن الغذائي في العديد من بلدان المنطقة الإفريقية ومنها إريتريا.

وتذكر الفاو أن سوء الأحوال الجوية أدى إلى خفض حصاد الحبوب خلال عام 2019، حيث من المتوقع أن يتضاعف عدد الأشخاص الذين يعانون من انعدام الأمن الغذائي في مطلع عام 2020 مقارنة بالفترة نفسها من العام السابق، ومن المتوقع حدوث تطورات مماثلة في العديد من البلدان المجاورة.

وتتوقع الفاو أن يظل الإنتاج الكلي للحبوب لعام 2019 دون أي تغيير يذكر عند 475.3 مليون طن في بلدان العجز الغذائي ذات الدخل المنخفض الواحدة والخمسين، حيث أن النمو في آسيا قابله تراجع في أفريقيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

12 + إحدى عشر =

‫شاهد أيضًا‬

كورونا.. طائرة مساعدات طبية من تركيا إلى الصومال

توجهت طائرة مساعدات طبية، الجمعة، من تركيا باتجاه الصومال، في إطار تضامن أنقرة مع مقديشو ل…