استثمرت الحكومة التركية أكثر من مليار دولار في الصومال منذ عام 2011 ، ولازالت ملتزمة بدعم الصومال بحسب تصريحات السفير التركي في الصومال محمد يلماز.

قال السفير يلماز في مقابلة صحفية إن سياسة بلاده تجاه الصومال تهدف إلى تمكين الدولة الواقعة في القرن الإفريقي من الوقوف على قدميها والاعتماد على نفسها في المستقبل.

وقال يلماز: “لقد استثمرت تركيا في الصومال أكثر من مليار دولار منذ عام 2011، وكان الدعم المباشر للميزانية للحكومة 30 مليون دولار في عام 2019، بالإضافة إلى تبرع نقدي بقيمة 100 مليون دولار في عام 2018”.

وأضاف: “في الماضي كانت احتياجات الصومال مختلفة ، ولهذا السبب استثمرنا في مستشفيات وطرق ومدارس الصومال”.

وأشار الدبلوماسي التركي إلى أن بلاده تعمل الآن على تحويل التركيز إلى تنمية القدرات، فقد افتتحت تركيا أكاديمية عسكرية في مقديشو عام 2017 وتدرب حاليًا ضباط الجيش الصومالي في كوادر مختلفة.

وفقًا لميزانية عام 2020 التي تم إقرارها مؤخرًا ، تعد تركيا الشريك الثنائي الوحيد المتوقع أن يزيد حجم مساهمته إلى 30 مليون دولار من 15 مليون دولار العام الماضي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

20 + تسعة عشر =

‫شاهد أيضًا‬

عن سد النهضة وتداعياته في القرن الافريقي

بعد رياح انفراجة وتحولات سياسية في منطقة القرن الأفريقي، يحتدم الصراع مجدّداً بين دول عدة،…